منتدى فرجيوة دوت كوم

منتدى فرجيوة دوت كوم

التعليم الإبتدائي, مذكرات, دروس, كتب, بحوث, مقالات, أنشطة ...إلخ
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

أنت الزائر رقم

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» دور الأسرة في تربية الأجيال
الأربعاء يناير 14, 2015 11:33 pm من طرف المديرالعام

» الأسرة و الطفولة
الأربعاء يناير 14, 2015 11:23 pm من طرف المديرالعام

» مجلة رياض أطفال ستوب للبراعم.مجلة تعليمية للاطفال.مناهج رياض للاطفال.منهج متكامل
الثلاثاء يناير 06, 2015 11:53 pm من طرف المديرالعام

» أذكار مصورة للأطفال
الثلاثاء يناير 06, 2015 11:36 pm من طرف المديرالعام

» اوراق عمل للتدريب على كتابة الاحرف الانجليزية
الثلاثاء يناير 06, 2015 11:35 pm من طرف المديرالعام

» لواصق تحفيزية باللغة الانجليزية
الثلاثاء يناير 06, 2015 11:31 pm من طرف المديرالعام

» تشكيلة رائعة ممكن استخدامها للغياب والحضور و" اسماء الفصول "
الثلاثاء يناير 06, 2015 11:25 pm من طرف المديرالعام

» جداول و معلقات تشجيعية مهمة للأطفال (جاهزة للطباعة )
الثلاثاء يناير 06, 2015 11:07 pm من طرف المديرالعام

» برنامج البداية في تعليم الحروف الهجائية الأول من نوعه في محاورة ومناقشة الطفل... 15ميجا
الثلاثاء يناير 06, 2015 10:45 pm من طرف المديرالعام

دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

  موسوعة أساطير العرب عن الجاهلية ودلالاتها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المديرالعام
Admin


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 417
تاريخ الميلاد : 05/03/1985
تاريخ التسجيل : 20/12/2014
العمر : 32
الموقع : ferdjiouadot.forumalgerie.net
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : أستاذ

مُساهمةموضوع: موسوعة أساطير العرب عن الجاهلية ودلالاتها   الخميس ديسمبر 25, 2014 1:51 am

العنوان موسوعة أساطير العرب عن الجاهلية ودلالاتها PDF
المؤلف د. محمد عجينة
نبذه عن الكتابالناشر : دار الفاربي
بيروت - لبنان
الطبعة الأولى 1994م
تعتبر الأساطير قديمها وحديثها مصدراً خصيباً من مصادر دراسة الشعوب والمجتمعات وتحليل رؤيتها للكون والمجتمع والإنسان ومعرفة مواقفها من القضايا الجوهرية التي شغلتها أو لا تزال تشغلها على اختلاف الأقطار والأعصار. وقد بدأت الأساطير بما هي ظواهر ثقافية في أي مجتمع من المجتمعات، تتبوأ المنزلة اللائقة بها، وقد ولى ذلك العهد الذي كانوا ينظرون فيه إليها على أنها أوهام وأباطيل. ولذلك تجدهم قد عنوا بها في أوروبا منذ القرون الوسطى حتى الآن عناية فائقة على اختلاف المواقف منها والمنطلقات ووجهات النظر. ولئن اتفق جلّ الدارسين لأساطير مختلف الحجالات الحضارية على أن الأساطير من نتاج الخيال البشري الخلاّق، فإنهم يؤكدون أنها ليست مجرد وهم وأن لها علاقة بالواقع أو "الحقيقة" بل أنها في نظر مبدعيها من الشعوب والأقوام عين الحقيقة. ولذلك فإن "أساطير الأولين" هي دوماً أساطير الآخرين وقلّما تجد شعباً من الشعوب يقرّ بأن أساطيره يمكن أن ندرج في باب الأساطير، ولذلك فإنها قد تندرج ضمن أبواب شتى من كتب العقائد والملل والنحل بل وفي الكتب العلمية أو شبه العلمية من جغرافية وتاريخية وما إليها مما يتصل بوعي الإنسان وإدراكه لمنزلته في الكون والمجتمع. ومما يضاعف من قيم الأساطير مصدراً من مصادر المعرفة أنها ليست من صنع أفراد بأعيانهم بل هي من المبدعات الجماعية. وتأسيساً على ذلك، فإن خط التوصل إلى رؤية شاملة أو متكاملة هو فيها أكثر مما في سواها من أنواع الخطاب، فضلاً عن أنها أقلّ عرضة للتزييف والتغير من مبدعات الفكر والخيال التي تنسب إلى أشخاص بذواتهم.
وبناءً على ذلك كله يمكن للمرء أن يقدر مدى ما يمكن هذه الدراسة حول أساطير العرب عن "الجاهلية" من فوائد عملية عن صميم حياة العرب قبل الإسلام بل عن حياة الشعوب العربية في مراحل من تطورها لاحقة؛ لأن أشكال الفكر الأسطوري ليست قضية تهمّ إنسان المجتمعات العتيقة فقط؛ وإنما هي تهمنا نحن أيضاً. والمقصود بأساطير العرب عن الجاهلية في آنٍ واحد مختلف الأساطير التي كانت سائدة في "الجاهلية" وتلك التي استمرت في ظل الإسلام مشكِّلة جزءاً من الوعي ورؤية العالم والتي كانت أو تكونت للعرب المسلمين أو ورثوها عن ماضيهم السابق للإسلام. ومهما يكن من أمر فكلها قد وصلتنا في مدونات إسلامية بعد تناقلها مشافهة مما يجعلنا تنوقع أنها ستكون في شكل طبقات رسوبية من عهود متتالية كما هو الشأن في علم طبقات الأرض.
هذا وإن هذا البحث لا يتناول "الأساطير الجاهلية" فحسب وإنما هو بالإضافة إلى ذلك يتناول المادة الأسطورية التي وصلتنا عن العرب القدامى في المدوّنات الإسلامية التي لم تتخلص من جذورها الأسطورية، رغم انتقال العرب من الإحيائية وتقديس مظاهر الطبيعة من جماد وحيوان ونبات وعبادة الأوثان فعبادة الأصنام إلى ديانة التوحيد، فلقد بقيت بعض تلك الجوانب حية واستمرت في تضاعيف بعض المدوّنات الإسلامية. كما أن بعض صورها ورموزها وبمعنى أعمّ "ميثماتها "Mythemes" في مفرداتها الرمزية كان عنصراً من العناصر المشكّلة لصورة الكون بل لصورة السماوات السبع والأرضين السبع والجنة والنار عند المسلمين لا سيما في بعض الفضاءات الثقافية مثل كتب التفسير وقصص الأنبياء وكتب العجائب والغرائب، وفي بعض الأوساط الثقافية الاجتماعية إما بسبب محدوديتها المعرفية أو لتأثرها ببقايا أساطير الشعوب القديمة شأن اليمن ويثرب المتأثرتين بـ"الإسرائيليات" والعراق المتأثرة ببقايا ديانات الفرس والصابئة، المعروفين في الإسلام بالصابئة، وأساطيرهم الكوكبية ورموزها.
وبالعودة إلى هذه الدراسة؛ فقد تمّ تقسيمها إلى سبعة فصول. جعل الأول منها مدخلاً إلى الأساطير من حيث تعريف العرب للأسطورة لغة واصطلاحاً ثم النظر في الدراسات العربية واستعراض أعمال السابقين في هذا المضمار استعراضاً نقدياً وتمّ تخصيص الفصل الثاني لأساطير خلق الكون والإنسان وصورة الكون كما تتجلى في الأساطير. وتناولت سائر الفصول مختلف مظاهر الكون فكان الفصل الثالث خاصاً بأساطير الكواكب والرابع لأساطير مظهر الطبيعة، والخامس كان استمراراً طبيعياً لسابقه حيث تمّ تخصيصه للحيوانات اللامرئية أي للفيلان والسعالي والملائكة والشياطين وتمّ تخصيص الفصل السادس لأساطير الإنسان والمؤسسات الإنسانية ليختتم البحث بفصل سابع حاول المؤلف فيه التأليف بين مختلف مقومات عالم العرب الأسطوري ومختلف "الأشكال الرمزية" وثم الوصل بين مختلف عناصره التي تمّ بسطها أحياناً بسطاً جدولياً في بعض الفصول مثل أساطير الحيوان حتى تتجلى على نحو متماسك كما هي عليه في "الفكر الأسطوري"


تاريخ الإضافة 24/2/1436
عدد القراء 309
رابط القراءة      
رابط التحميل[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ferdjiouadot.forumalgerie.net
 
موسوعة أساطير العرب عن الجاهلية ودلالاتها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى فرجيوة دوت كوم :: 
المكتبة العلمية الشاملة
 :: ۩۞۩ موسوعة الشاملة ۩۞۩
-
انتقل الى: